منتدى طلبة جامعة الوادي




اقتصادالتنمية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

اقتصادالتنمية

مُساهمة من طرف المدير في الإثنين أكتوبر 19, 2009 10:15 am

مفهوم إقتصاد التنمية:

يقول الاستاذ"ph.Hugon"ان اقتصاد التنمية تكون على اساس موضوع معين وبالنسبة لمجال عمليات التحويل في الاجل الطويل والعالم الثالثاو البلدان النامية اما الاستاذة assidon Elsa بتعبير اخر تقول ان النظريات التنمية كونت فرعا متميزا لعلم الاقتصاد عندما تبنت مبدأ وجود خصائص تميز مجموعة من البلدان واعتمدت في نفس الوقت فكرة اختلاف التنمية عن النمو يبقى ان هذا التعريف لا يحظى بالاجماع اذ يعترف الفكر الليبرالي بهذه الخصائص و هذاالبعد التاريخي
في الحقيقة يهيمن على دراسة التنمية نوعان من المقاربات :مقاربة شاملة وتحليل جزئي.
حسب الاستاذ hugon الذي بتبنى المنهج الاول "بما ان اقتصاد التنمية يكون في نفس الوقت موضوع دراسة او ممارسة(السياسات او عمليات التنمية)ستختلف اهتمامات الاقتصاديين حسب مجال التحليل (نظري،ميداني اوفعلي)وستستلزم تارة مقاربة تبين خصوصية ودراجة تعقيدالحالات العينية "فيما يخص عمليات التنمية وستستلزم تارة اخرى"التناسق،التنظيرو النقاش في اطار تحليلي متماسك يسمح باجراءاختبارات حول التنبؤات"
يظهر لنا ايضا ان التنمية الاقتصادية موضوع مركب يتصف بتفاعلات بين متغيرات عديدة يفترض قراءتهاوفهم معناها ككل،الخروج من اطار الاقتصاد.عكس ذلك،يفترض التحليل الجزئي الذي ينتهج تقسيم المواضيع المركبة الى عناصر بسيطة (عملية التفكيكوالتركيب)وامكانية تنفيذ البرهان ،منهجية دقيقة تحددمجال الصحة عبر التقسيم الواقع الى نماذج وقطاعات يؤخذ بعين الاعتبار كل التيارات الاق
لنعرض بعض القضايا التي سيعالجها المنهج الشامل .
1_لتحديد موضوع اقتصاد لتنميةلا بد من التمييز بين نظريات التنمية والنظرية الاق،بين المعاجة الاق والمعالجات الاخرى (الاجتماعية،السياسية..الخ)كيف يتقاسم العلم معالجة موضوع التنمية بين تخصصاته المختلفة؟هل لعلم الاقتصاد مكان معتبر مثلا؟كيف ستتعامل المجتمعات النامية بالتقسيم العلمي الموجود باعتباره نظرة للبلدان المتطورة و نتيجة لتجربتها؟كيف ستتمكن من استعمال هذا العلم لصالح تجربتها ؟هل استيعابه وادراجه يحتاج الى تقسيم جديدللعلم؟
تتعلق القضية الثانية بالظرف التاريخي الذي شهد بروزمفهومالتنمية يتميز هذ الظرف الذي جاء بعد الحرب العالمية2،بانهيار الامبراطوريات الفرنسية والبريطانية وبحرب باردة بين المعسكرين الراسمالي والاشتراكي نشات من خلاله مؤسسات دولية تبنت مشروع التنمية فياتجاه البلدان المتخلفة باعتبار انه من الممكن التقليص من الفرق الموجود بين مستويات المعيشةللبلدان المتخلفةباعتبار انه من الممكن التقليص من الفرق الموجودبين مستويات المعيشة للبلدان المتطورة والمتخلفة اذا احترمت بعض الشروط والقواعد
اخذا بعين الاعتبار الضع الحالي للعلم يمكن القول مع hugon ان موضوع اقتصاد التنية يتشكل عند التقاءثلاثة اشكاليات:نظام الاقتصاد الدولي ،التحولات التاريخية والاجتماعية للعالم النامي وما يتعلق بعلم الانسان في التنمية.
ومن ثم يمكن تعريف اقتصاد التنمية على ثلاثة مستويات:
_من حيث الموضوع بما ان التنمية عبارة عن تغيرات بنيوية تتماشى مع ارتفاع انتاجية العمل(حيث يرتبط الاقتصاد بالتخصصاتالعملية الاخرى)
_من حيث المجال الجغرافي ،ألتاريخي،الاجتماعي الذي تنطلق منه التنمية
_ واخيرا من حيث التخصص العلمي :الاقتصاديطرح تحليل وتصوير المجتمعات النامية مشكلة عمومية المفاهيم الاقتصادية (في الزمان والمكان)ومشكلة علاقةالعلم بالتجربة.انما العلم تجربة محكمة ،اداة لتوسيع ،لتعميق وتقوية نتائج التجربة.يفترض اذا الدخول في تجربة حقيقية والقدرة على قيادتها
ملاحظة:الاق =القتصاد ،الاقتصاديات....للاختصار


القسم 1:التنمية والتخلف
التنمية كنمو:نفترض حركية التوازن استقرار بيان الامة ويعتبر التمييز هنا ما بين التغير في الاجل الطويل والقصير سهل يتمثل مؤشر التنمية بمعدل نمو الانتاج الااجمالي الصافي المقدر على اساس اسعار ثابتة
التمنمية كنمو وانفاق:التغير في الهياكل والذي يصاحب ويؤدي الى زيادة مستمرةفي الناتج الفردي،التنمية مجموعة التغيرات التي تسمح بنمو مستمر ممستقل تتوزع نتائجه بطريقة معتدلةبيت الفئات الاجتماعية
كمشروع مجتمع:يقول peugul 1979 ان التنمية حركية اجتماعية من اجل الدخول في نمط جديد،يقولcouty 1981 ان التنمية متتالية من المتغيرات الاق والاج تحمل عنوان واضحا ،goussault 1985 يعتبرها حركة من خلالهايسعى مجتمع ما لمصيره
التنمية كمشروع غربي:هنا ينتمي مفهوم التنمية لنظام قيم خاص بالمجتمعات الغربية ،التخلف نتيجة هذا النظام على المجتمعات الاخرى يقول s.latouche 1986 التخلف مصطلح ذو معاني متناقضة :عرف التخلف بالتناوب كتاخر زمني بالنسبةللتنمية كفترة لقياس المعيار او كنتيجة تنمية الراسمالية
أ_تاخر زمني:يبرز هنا الفهم في ثلاثة مجالات للاشكال التالية
ّّّ*اعمال تجريبية بحتة:تبحث عن معاييرملموسة
*تحاليل نظرية:تبحث عن اسباب التخلف
*دراسات تبرز اطوار التنمية
ب_فترة معيار:kuzuets 1960يقول يمكن تعريف التخلف كمصطلح مقارن كفرق بنسبة لقاعدة(المستوى المعيشي للبلدان المتطورة)كفرق بالنسبة لاستغلال الكامل او الغير الكامل للموارد والطاقات وكفرق بالنسبة لضرورة تلبية الحاجات الراسمالية
ج_تنمية الراسمالية:تتمثل ظاهرة التنمية و التخلف في هذا الاتجاه الى وجهين لنفس العملة،التراكم الراسمالي على المستوى العالمي والاقتصاد الراسمالي العالمي
قصور هذه التعاريف اذا كان التخلف الاق:
تاخر في التنمية(موضوع سالب)فموضوع المعرفة اانما هو التنمية (موضوع اجابي)يقولawstury1966 اضافة الى ذلك يفترض هذا التطور امكانية تعميم النموذج الصناعي للاستهلاكوالطاقة واستغلال البيئة
_فرق حسب المعيار لا بد من تعريف المعيار كمعيار عام لا ينتمي الى مركز اقتصادي (كنتيجة للراسمالية)واجتماعي او ثقافي معين
_اذا كان التخلف الذي يصبح منحصرا في شكل ظاهرة حركية الظواهر الراسماليةاو الاق العالمي
القسم 2 :منطق وتناقضات القياس
تطرح قضية قياس التخلفوالتنمية مشاكل عديدة اولها تلك التي تعني شرعية العملية ولا يقبل بعض الاقتصاديين الطريقة التي تاخذ من العلاقات الاجتماعية الجانب الكمي التبادلي دون غيره ولا العرض الساكن والاحصائي للمحاسبة العامة الوطنية الذي لا يميز التغيير المتجانس والمتشابهه والتغير المتعدد ولا يقبلون ايضا الممركزية للمشاكل الثقافية التي تجعل المعايير الغربية مقاييس كل شئ تلك التي تخص المصداقية العلمية للاسباب النالية:
*نقص احصائيات البلدان المتخلفة
*ضيق مجال القياس الذي يخص فقط الانتاج المنظم الذي لا يشكل سوى جزءا من الانتاج الحقيقي
*غياب اطار واضح يضبط عملية القياس
*صعوبة الفرز بين المتغير والثابت لتمكين قياس المتغيرات الاق في المدى الطويل
**مؤشرات النمو:سنميز بينمؤشرات التنمية والنمو والتخلف
أ_قياس النمو:النمو: هو الزيادة المتواصلة في فترة طويلة لمؤشر حجم يمثل كمية معتبرة غالبا ما يكون صافي الناتج الااجمالي المقدر على الاسعار الثابتةY=مجموعPiYi حيث Yقيمة ناتج متعدد الابعاد و yi الكمية المنتجة من السلعةy للاستهلاك النهائي
ب_المقارنات في الزمان:كانت فروق انتاجية العمل في الصناعةو الزراعة بين مختلف المجتمعات في ق 17 لا تتجاوز الضعف او الضعفين بعد ذلك في 1950 اصبح الفرق بين الدخل الفردي للبلدان الثرية والفقيرةيساوي 9 اضعاف و27اضعاف بين االو.م.أ وبلدان آسيا سنة 1987اصبح الفرق المتوسط=20ضعف البلدان النامية والصناعية و52ضعف البلدان ذي الدخل الضعيف(280 دولار امريكي)والبلدان الصناعية 14580 دولار
ج_المقارنات في المكان:عندما نستعمل منحنى تركيز المداخيل يمثل قطر التوزيع المتساوي للدخل ومنحنى خط توزيع الدخل يمثل تركيزه،،كانت بلدان اسيا في 1979 تكون الوسط ب:50.6%من عدد سكان العالم ويمثل انتاجهم 8%من الانتاج العالمي 20سنة بعد ذلك يعكس المنحنى توسيع الفروق وتغير في ترتيب الناطق الجغرافية(اصبح دخل افريقيا اقل من دخل اسيا وزاد دخل الشرق الاوسط)
نقائص مؤشرات النمو:
*عدم تجانس الاسعار والكميات:يحدد مؤشر لاسبيرس البنمية الماضية في الحاضر بصيغة خطية وينقل مؤشر باش البنية الحاضرةفي الماضي على سبيل المثال حسب استعمال اسعار الصرف لسنة 1980او 1986 يمثل ناتج نيجيريا 50%او 20% من اجمالي نتائج الدخل لافريقيا وتعرف هذه الاخيرة بركود بمعدل 15% بين 19801987
*عيب وحدة الحساب:تجري المقارنات على اساس حساب بالدولارات او حقوق السحب الخاصة غير انه يوجد فروق ممهنية بين التكافؤ الداخلي والخارجي للقدرة الشرائية للنقود تفوق القدرة الشرائية الداخلية للنقود،والقدرة الخارجية التي يشير اليها بمعدلات الصرف يتغير هذا الفرق عكس مستوى الدخل الفردي الحقيقي
*سلع وخدمات غير تجارية:اجمالي الناتج الداخلي مؤشر للاق النقدي ودرجة ادماج العاملين الاقتصاديين في العلاقات التجارية تاخذ المحاسبة بعين الاعتبار الا السلع والخدمات الشئ الذي يقضي النشاط الهاوي ،التكاليف الاجتماغية والبيئية
*قياس الرفاهية:لا يمكن استعمال اجمالي الناتج الداخلي كمؤشر عدديلتقييم فروق الرفاهية التي هي من المجال اللترتيبي شرط اعتباره مؤشر الرفاهيةوان تكون الاسعار تعبر عن منفعة السلع والخدمات.

*اجمالي الناتج القومي المعدل بتكافؤ القدرات الشرائية:
دفعت اسباب تغيرات معدلات الصرف واختلاف الاسعار الوطنية الاق البنك الدولي الى مقارنة اجمالية للناتج الداخلي بين البلدان بمفهوم القدرة الشرائية المتساوية يتمثل تكافؤ القدرات الشرائية PAA في معدل التحويل الذي يعادل ما بين القدرة الشرائسة للعملتين بازالة الاختلافات في مستوى الاسعار ما بين البلدين على سبيل المثال:ثمن كغ من القهوة 2اورو في فرنسا و2.5دولار في امريكا فتكافؤ لبقدرات الشرائية بالنسبة للقهوة 2/2.5=0.8 الشئ الذي يعني انه اذا انفق دولار للحصول على القهوة يجب انفاق 0.8اورو في فرنسا للحصول على كغ قهوة،يشكل حساب التكافؤ القدرات الشرائية طريقة تحويل اجمالي الناتج الداخلي المقدر بالنقود الوطنيةالى تقديره بعملة مشتركة تسمح بالمقارنات الدولية
تجري الحسابات على 3مستويات:مستوى كل سلعة او خدمة،مستوى السلع والخدمات المتشابهة،مستوى الاق ككل
2_مؤشرات التنمية والتخلف
جاء برنامج الامم المتحدة من اجل التنمية P.N.U.D الى تشكيل مؤشرات عدةمنها ما يقيس مساهمة المراة في النشاط ،الفقر،واشياء اخرى اهمها مؤشر التنمية الانسانية
أ-مؤشر التنمية الانسانية IDH :يجمع ما بين 3 متغيرات طول العمر،مستوى المعرفة (ويقاس بمعدل الكتابة والقراءة )،معدل التسجيل المدرسي في كل الاطوار و اجمالي الناتج الداخلي الفردي المعدل بتكافؤ القدرات الشرائية( PIB en PAA).
تتراوح قيمة المؤشر بين 0و1 كلما اقتربت من الصفر ارتفعت الصعوبات،وكلما اقتربت من 1 تحسنت الوضعية..ويجري الحساب بالطريقة التالية:
أ-مؤشرطول العمرA=(طول العمر في البلد المعني -ادنى عمر مكن)/(اطول عمر ممكن-ادنى عمر ممكن)
ترجع ادنى القيم التي تستعمل لحساب المؤشرات الى السنوات الثلاثين الماضية واعلى قيم الى السنوات الثلاثين المنتظرة:ادنى عمر ممكن 25 سنة،اطول عمر ممكن 85سنة
ب-مؤشر التعليمB:
تعليم القراءة والكتابة a وتسجيل في الاطوار المختلفةb
B=3/(b+2a) حيث ان Sadمعدل البلد-ادنىمعدل) /اعلى معدل(100)-ادنى معدل(0)=a ،b
ج-مؤشر مستوى المعيشةC:اجمالي الناتج الداخلي الفردي للبلد المعدل بتكافؤ القدرات الشرائية
log (PIB en PAA) - (ادنىlog PIBen PAA / ( اعلىlog PIB en P- (ادنى log PIB en )
مؤشرات التنميةالانسانيةVery Happy
D=A+B+C/3
ب_مؤشرات اخرى:
1-تستعمل اعمال كثيرة المؤشرات لتشخيص التخلف و بطرق مختلفة يجب على المؤشرات ان تخضع لخمس شروط:خاص،معبر،حساس،واضح(احادي المعنى)وصادق
2-يمكن استعمال اربعة مؤشرات اساسية لتقييم عملية التنمية الاق:
_اجمالي الناتج القومي كمؤشر لدراجة استخدام النقود في المجتمع ولحجم السوق
_الانتاجية كمؤشر لمستوى تطور القوى الانتاجية
_ تركيز الدخول وتغيراته كمؤشر انتشار تقدم الانتاجية وتغيرات بنية السوق
_ معدل تراكم راس المال وتحسين الموارد البشرية
ج_ مؤشرات وقوانين التنمية:
تفرض قابلية القياس انه يمكن المقارنة بين هياكل مختلفة بمقاييس كمية اما المجتمعات تخضع لنفس قوانين التنمية ،اما المجتمعات مندمجة في نفس النظام المرجعي(مثلا الفردية النهجية)،اما بسبب وجود قواعد موضوعية لمفارنة حاجات غيرمقضية
في اطار "قوانين التنمية"من المطلوب تمثيل ظاهرة حقيقية مركبة، متداخلة الاطرا، بعدد محدود من الصفات المستقلة من جهة ، وتعريف قوانين تنميتها من جهة اخرى
1_العلاقات الاق القياسية:تعبر عن حركة مجموعة من المتغيرات المرتبطة،يظهر ربط المؤشرات ،في وقت معين او في الزمان،علاقاتالمؤشرات فيما بينها مع تغير مستويات النمو
2_قياس التغيرات البنيوية وقوانين التحويل:سنتعرض لبعض الامثلة
أ-حسبKuznets يكون الناتج الصافي (او الفائض)تابعا للزيادات في الانتاجية المرتبطة بتغيرات البنيات(متغيرات ديمغرافية،التصنيع،التحضير،توزيع الدخل،مؤسسات وسلم القيم)
ب-قوانين التغذية:يوجد حسب المرحلة النتقالية نماذج للتغذية مرتبطة بمستوى الدخل (مثال استهلاكالنشويات والحبوب الذي ينخفض مع زيادة الدخل)و يوجد حسب قوانين Engl نظام تسلسلي للمواد الغذائية الضرورية(مرونة الدخل ايجابية واقل من واحد)لا تظهر تلك القوانين على كل المستويات،تظهر على المستوى الكلي وليس بين الدول الافريقية مثلا
ج-المرحلة الانتقالية الديمغرافية،الراجعة للفجوة التي تظهر بين حركتي الوفيات والمواليد، لا تتبع معدلات المواليد انخفاض معدلات الوفيات

الفصل2:تحديات منهجية اولية

تتعرض طريقة القياس الكمي الى خصوصية الحالات(عدم تجانس الفصاء الاق)والى عدم تواصل الازمنة التحتية(عدم تجانس الزمان)
قسم1:عدم تجانس الفضاء والتخلف الاقتصادي
تشكل المؤشرات التي تكلمنا عليها سابقا مجلا متجانسا رغم العمليات الاق وتجري في فضاءاتومستويات مختلفة
لم يطرحاقتصاد التنمية المسائل التالية
-عمومية المسائل الاق امام تعدد الحالات الانسانية
-استقلالية الاق ومعناها بالنسبة للتخصصات العلمية الاخرى
-النسبة الفردية النهجيةك العقلانية الفردية، بمعنى لا يمكن عزل المفاهيم من جذورها التاريخية وانما تمثل تصورات وممارسات مرتبطة بالهياكل الاجتماعية
*عمومية ونسبية المفاهيم:لا يمكن تطبيق مبدا المقارنة الا اذا كان للمجتمعات نفس المرجعية فيما يخص نظام قيمها
مبررات المبدأ:
نفترض اما الفروق بين الحاجات والثروات المادية ،اما اولوية العقلانية الاق اما قوانين تطور القوى المنتجة واساليب الانتاج اما نفس الاندماج في العلاقات التجارية في بناءالجواب فيما يخص جدية الاضاءة الاق لفهم المجادلات المخلفة الى نقاشات قديمةويمكن تعريف الاقتصاد(المنهج علم العقلانية)كمجال (علم تبادل السلع والحياة المادية)او مستوى الكي الاجتماعي(علم العلاقات الجارية)او المادية للانتاج
أ-الفهم الجوهري للمدرسة التقليدية:الاق السياسي علو الثروات المادية فهو صالح لكل المجتمعات
-التنمية عملية طبيعية يمكن ان تعيقها النظم الاجتماعية بالنسبةلمفاهيم تراكم راس المال ،تقسيم العمل والسوق،كلها عالمية
-يمكن ان تكون عملية التنمية تقدمية او رجعية حسب الفروق الموجودة بين نمو عدد السكان من جهة ونمو الحياة المادية من جهة والتقدم التقني من جهة اخرى
ب-التطور الجدلي الماركسي :
1_يؤدي نقد المفاهيمالتقليدية من طرف مذهب التطور الماركسي الى انجاز مفاهيم تاريخية
_يمكن مقارنة بين المجتمعات حسب قراءة المادية اذا كان للمجتمعات نفس الاصول (تقسيم عمل طبقات واسلوب الانتاج في سبيل المثال تقسيم المجتمعات الى طبقات)
-التشكيلات الاجتماعيةالمتقدمة تبن التشكيلات المتخفة
2-تلك المفاهيم عالمية اونسبية توجد مفاهيم عامة(اسلوب الانتاج، القوة المنتجة، غائض الانتاج)واخرى خاصة بتشكيلات اجتماعية تاريخيةمثلا العلاقات التجارية ،نقود،راس المال، الاجر،الريع،الفائدة

_________________


هندسة الحياة أن تكون رقما صعبا لا يستهان به لا أن تكون صفرا لا قيمة لـه




avatar
المدير
Admin

عدد المساهمات : 246
تاريخ التسجيل : 24/11/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://univ-eloued.7olm.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اقتصادالتنمية

مُساهمة من طرف قطر الندى في الجمعة ديسمبر 18, 2009 9:48 pm

avatar
قطر الندى

عدد المساهمات : 85
تاريخ التسجيل : 23/10/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى